المنتدى الصحي لمدرسة الفتاة الشاملة

منتدى للجنة الصحية المدرسية يناقش بعض المشاكل الصحية وحلولها , ويعرض بعض المواد الغذائية و فوائدها
 
التسجيلالرئيسيةاليوميةدخولس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعات

شاطر | 
 

 الامراض الفطرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هند
طالبة متفوقة
طالبة متفوقة
avatar

المساهمات : 122
تاريخ التسجيل : 04/12/2007
العمر : 26

مُساهمةموضوع: الامراض الفطرية   الجمعة ديسمبر 07, 2007 6:16 am

الامراض الفطرية الأمراض الطفيلية
Parasitic Diseases
اللفحة المبكرة على البندورة:
المتسبب عن فطر Alternaria Solani
يصيب هذا المرض أغلب نباتات العائلة الباذنجانية وخاصة البندورة والفليفلة والبطاطا وتتراوح الخسائر الناجمة عن الإصابة بهذا المرض بين 5- 20%.

الأعراض:
يصيب الفطر سيقان النباتات وأوراقها في كافة مراحل نموها من البادرة وحتى النباتات الناضجة كما تصاب الثمار وأعناق الأوراق.

على الوريقات تظهر الأعراض بشكل بقع صغيرة بنية داكنة لا تلبث أن تتحول إلى اللون الأسود خاصة على الأوراق السفلى القديمة وتكون هذه البقع في البداية صغيرة مبعثرة لا تلبث أن تكبر في الحجم 2- 3 مم وتظهر فيها حلقات متداخلة محاطة بلون أصفر يتبع ذلك جفاف الأوراق السفلى وسقوطها.

أما على الأفرع وأعناق الأوراق فتكون البقع غائرة ومتطاولة ذات حواف داكنة مما يعرض الأفرع للكسر على ثمار البندورة تظهر أعراض المرض في كافة مراحل تشكل الثمرة، بشكل بقع بنية أو سوداء وقد تمتد الإصابة إلى داخل الثمرة على هيئة عفن جاف.

انتشار المرض والإصابة:
يكمن الفطر في بقايا النباتات المصابة بالتربة أو في البذور بشكل ساكن.

تنتشر جراثيم الفطر بالرياح والحشرات حيث تبدأ الأعراض بالظهور بعد يومين أو ثلاثة من حدوث العدوى. ويتوقف نشاط الفطر المرضي على قوة النبات والظروف الجوية، فالنباتات الضعيفة والأوراق القديمة أكثر عرضة للإصابة.

العوامل البيئية المناسبة:
يناسب الفطر درجات الحرارة المعتدلة التي تتراوح بين /24- 30ْ م/ والرطوبة الجوية المرتفعة مما يزيد من أخطارها هذا المرض في الزراعات المغطاة.

مقاومة مرض اللفحة المبكرة:
استخدام الأصناف المعروفة بمقاومتها للمرض.

استخدام البذور المعقمة بالحرارة (وهي طريقة دقيقة تنفذها عادة الشركات المنتجة للبذار وتتلخص بمعاملة البذور بالماء الساخن على درجة 50ْ م لمدة 25 دقيقة) وذلك لقتل الطفيل الداخلي ومعامل البذرة قبل الزراعة بأحد المطهرات الفطرية وذلك لمقاومة الفطر المسبب للمرض في التربة وحماية البذور من الفطريات الأخرى.

ومن المواد المستخدمة لتعقيم البذار:

مسحوق الكابتان (ارثوسايد 50%) Captan يستعمل بمقدار /4- 8/ غ لكل كيلوغرام بذور.

الثيرام Thiram أو T.M.T.D. 75% بمعدل 3- 5 غ لكل كيلوغرام بذور

السيريزان: وهو مركب زئبقي عضوي ويستعمل بمعدل 2 غ لكل 1 كغ من البذور.

بمجرد ظهور أولى أعراض الإصابة على النباتات البالغة يجب المبادرة فوراً الى إجراء عملية الرش حيث يمكن إيقاف تقدم المرض وتقليل الأضرار على أن يكرر الرش كل /10-15/ يوم مرة وفقاً لحالة الإصابة ومن المواد المستخدمة.

مركبات الداي ثيوكرباميت: مثل الزينيب (دايثين- ز 78) والمانيب (دايثين م 22) والمانكوزينيب (دايثين م- 45) وهي أفضلها حيث يجمع ميزات الزينيب والمانيب.

وتستعمل هذه المواد بنسبة 150- 250غ/ 100 ل ماء- وعند تحضيرها يعمل منها عجينة يضاف إليها الماء تدريجياً حتى الحصول على محلول مركز يضاف إلى بقية كمية الماء المستعملة.

المركبات النحاسية: مثل محلول بوردو ويستعمل بنسبة 0.5% على البندورة.

أوكسي كلورور النحاس بنسبة 5% ويوجد بأسماء تجارية كوبوكس، كوبرافيت.

الكابتان: من ميزات هذه المادة أنه يمكن استخدامها في فترة الإزهار ولاتؤدي إلى أية أضرار على المحصول بالإضافة إلى فعاليتها العالية في مقاومة المرض ويستعمل بنسبة 200- 300غ/ 100 ل ماء.

أمراض البياض الزغبي
Mowny Mildews
تسبب هذه الأمراض عن مجموعة كبيرة من الفطريات القادرة على إصابة الكثير من المحاصيل الزراعية الهامة مسببة لها أضرار بالغة، هذا وتشترك أمراض البياض الزغبي بمميزات عامة مشتركة من حيث مظهر العدوى والظروف البيئية الملائمة وطرق المقاومة.



ويمكن تلخيص تلك المميزات في النقاط التالية:

1- أعراض الإصابة: تشترك جميع هذه الأمراض بالأعراض التي تحدثها على النباتات حيث تظهر على هيئة بقع صفراء زيتية باهتة على السطح العلوي للأوراق تتحول بتقدم الإصابة إلى اللون الرمادي القاتم أو البني، يقابل ذلك على السطح السفلي نمو زغبي أبيض أو رمادي اللون هو عبارة عن حوامل الأكياس الجرثومية للفطر التي تخرج من مسام الورقة، وفي حال اشتداد الإصابة تمتد البقع وتتحد بعضها بالبعض الآخر لتعم الإصابة معظم أجزاء الورقة، هذا وتصاب بالإضافة للأوراق أعضاء نباتية أخرى مثل سوق النباتات الغضة والأزهار والثمار.

2- الفطريات المسببة لهذه الأمراض متخصصة أي تطفل كل منها ينحصر على عائل محدد خاص به ولايملك المقدرة على إصابة غيره، لذلك نعمد إلى تسمية الفطر المسبب باسم العائل، ومن هذه الأمراض على سبيل المثال:

البياض الزغبي في الخس المتسبب عن الفطر Bremia Lactucae

البياض الزغبي في القرعيات Peronoplasmapara cubensis وهو يصيب أوراق نباتات البطيخ والخيار والكوسا ولاتصاب به الثمار.

البياض الزغبي في المنثور Peronoplasmopara cubensis

البياض الزغبي في الورد Peronospora Sparsa

3- العوامل البيئية المناسبة: يلائم انتشار هذه الفطريات الأجواء ذات الرطوبة المرتفعة ودرجات الحرارة المتوسطة والتي تميل إلى البرودة وهذا ما يزيد من خطورة هذه الأمراض في الزراعات المغطاة حيث تكون الحرارة والرطوبة مثالية لتطورها وانتشارها.

4- تقاوم أمراض البياض الزغبي باتباع برنامج وقائي لمنع حدوث الإصابة أو الحد منها ومن الإجراءات الوقائية المتبعة:

اتباع العمليات الزراعية التي تساعد على سهولة التهوية بين النباتات (مسافات زراعة مناسبة) وكذلك العناية بفتح نوافذ التهوية عند ارتفاع نسبة الرطوبة وذلك في الأوقات الدافئة.

جمع المخلفات النباتية وإخراجها من ضمن البيوت ليصار إلى إتلافها بالحرق أو الدفن.

اتباع برنامج رش وقائي وقبل حدوث الإصابة وعلى فترات مناسبة من المبيدات المستخدمة لهذا الغرض المركبات النحاسية مثل الكوبرافيت أو الكوبرازان أو مركبات الداي ثيوكربامايت مثل الدايثين م- 45 أو مركبات عضوية أخرى مثل الكابتان (الارثوسايد).

عودة إلى الأعلى

أمراض البياض الدقيقي
The Powdery Mildews
تنتشر فطريات البياض الدقيقي على عدد كبير جداً من المحاصيل الهامة كمحاصيل الخضر ونباتات الزينة وهي في مجموعها تتحمل الجفاف ودرجة الحرارة المرتفعة أكثر مما تتحملها أمراض البياض الزغبي.



1- البياض الدقيقي في المقرعيات:
المتسبب عن الفطر Erysiphe Cichoraccarum
يصيب هذا الفطر جميع نباتات العائلة القرعية ماعدا البطيخ.

الأعراض والإصابة:
تبدأ الإصابة عادة على الأوراق القديمة حول قاعدة النبات ومها تنتشر إلى الأوراق الحديثة، وتظهر بشكل بقع بيضاء رمادية دقيقة على السطح السفلي للأوراق، وبتقدم المرض يمتد إلى السطح العلوي للأوراق ويزداد حجم هذه البقع حتى يعم السطح المصاب بكامله، يلي ذلك جفاف المناطق المصابة وسقوطها. أما الثمار فيضمر حجمها وينقص عددها.

يلائم هذا الفطر الجو الدافئ والرطوبة المرتفعة. وتنتقل الإصابة من نبات لآخر بواسطة الرياح والحشرات مثل خنفساء القثاء، كما أن النباتات البرية التي يأوي إليها الفطر في غياب النباتات القرعية مصدراً للعدوى.

المقاومة:
يقاوم هذا المرض بالرش أو بالتعفير بالكبريت الغروي بمجرد ظهور الأعراض المميزة له ورغم أن الكبريت اقتصادي الاستعمال بسبب سعره المنخفض إلا أن حساسية الكثير من نباتات العائلة القرعية له وكذلك عند ارتفاع درجة الحرارة والجفاف يوصى باستعمال الكاراثين Karathane وهو مركب خاص لمقاومة أمراض البياض الدقيقي وله تأثير بسيط على العناكب. يوقع العلاج في حال استعمال الكاراثين قبل أسبوعين من جمع المحصول.

lol! lol! lol! lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الامراض الفطرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الصحي لمدرسة الفتاة الشاملة :: المنتدى التعليمي :: الاحياء-
انتقل الى: